القائمة الرئيسية

الصفحات

برﻧﺎﻣﺞ ﻋﺒﺮ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻟﺘﻨﻤﯿﺔ ﻣﮭﺎرات ﺗﻌﻠﯿﻢ اﻟﺮﯾﺎﺿﯿﺎت وﺗﻌﻠﻤﮭﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﯿﺰﯾﺔ ﻟﺪى ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﯿﺔ

برﻧﺎﻣﺞ ﻋﺒﺮ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ لتنمية مهارات ﺗﻌليم اﻟﺮياضيات وﺗﻌﻠمها ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠليزية ﻟﺪى ﻣﻌﻠمي اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪائية

رسالة دكتوراة

إعداد : طلحة يوسف علي ابو الحسن  

2014  

في ظل التغيرات التي يشهدها العالم في شتى المجالات، وما أحدثته ثورتا المعرفة والتقنية من تطور سريع وواسع النطاق، صارت القدرة على الإنتاج والتقدم تعتمد على الإبداع، وتحويل المعلومات إلى معرفة؛ ومن ثم تحويل تلك المعرفة إلى منتج متميز، فصار يطلق على هذا العصر" عصر المعرفة"، ويمثل اقتصاد مجتمع المعرفة Knowledge Society مرحلة نوعية في تاريخ البشرية، تجعل من المعرفة موردا لا ينضب، تسعى المجتمعات الامتلاكه والاستفادة من مزاياه، وأهمها أن تكون مجتمعات منتجة للمعرفة، لا ناقلة لها فحسب.

وتعد الرياضيات أحد المجالات المعرفية المهمة، والمؤثرة في اقتصاديات المعرفة Knowledge Economies، وذلك لما لها من تطبيقات عديدة، سواء في العلوم الطبيعية أم العلوم الإنسانية؛ من خلال التحام المعرفة الرياضياتية بتطبيقاتها؛ ونتيجة لتلك التطبيقات ظهرت علوم جديدة مثل: الفيزياء الإحصائية Statistical Physics؛ نتيجة ترابطها مع الفيزياء، والهندسة الكيميائية Chemical Engineering؛ نتيجة ترابطها مع الكيمياء، والرياضيات الحيوية Bio - Mathematics ؛ نتيجة ترابطها مع البيولوجي، والهندسة الحاسوبية Computational Geometry؛ نتيجة ترابطها مع الحاسوب، وقد كان من بين مترتبات هذا الترابط أن صار الترابط بين المواد الدراسية ظاهرة. وللرياضيات دور أساس في تطوير علوم الحاسب الآلي، والطب، والأحياء، والاقتصاد، والمواصلات، والاتصالات، وحماية البيئة، وغزو الفضاء، وغيرها؛ و بناء عليه ثعد الرياضيات - بحق - العمود الفقري لتطور العلوم على اختلاف أنواعها، وتشهد لها بذلك حاجة العلوم الأخرى؛ إذ لا نستطيع أن نحقق أي تقدم في المجالات المعرفية إلا بقدر ما نمتلكه من معرفة في فروع الرياضيات المختلفة. (بوابة الخدمات الالكترونية، 2010)

واعتبر مجدي عزيز(79 :2001) تعليم الرياضيات وتعلمها نشاطا مهما في مجتمع المعرفة، وأن المعرفة لا تتجزأ؛ فالمسائل الرياضياتية لم تعد منفصلة، إذ تشير عمارة الرياضيات إلى التداخل التام بين تلك المسائل، وبخاصة أن فروع المعرفة على الرغم من استقلاليتها تتشابك فيما بينها، كما يضيف أن ترابط المعرفة وتكاملها يحمى الإنسان من ضيق الأفق الشديد. وهذا ما أكده فایز مینا ( 1994: 63 ) بقوله "لا شك أن الترابط بين الرياضيات والمواد الأخرى يبني على ضوء الصلات الوثيقة بين مجالات المعرفة الإنسانية والاعتماد المتبادل فيما بينها، سواء من أجل نموها، أم حل مشكلات الحياة الفعلية". 
كما يرى أن المشكلات المجتمعية والحياتية بطبيعتها يصعب تجزئتها أو ردها إلى مجال دراسي، أو مجموعة من المجالات الدراسية بصورة منفصلة؛ لذا فمن الطبيعي ربط هذه المناهج فيما بينها من جهة، وبين الحياة من جهة أخرى، والانطلاق في التصدي لقضايا التعليم من رؤية شاملة، وأكدت مها الشقرة (146 :2012) ضرورة التركيز على العلاقة الترابطية بين الرياضيات والعلوم الأخرى، وكيفية توظيف الرياضيات في الحياة.

وفي هذا الإطار أكد غير قليل من المؤسسات، والمجالس العالمية على أهمية وحدة المعرفة والربط بين المواد الدراسية، وبخاصة الرياضيات وفروع المعرفة الأخرى؛ ومنها المجلس القومي لمعلمي الرياضيات (National Council of Teachers of Mathematics ( NCTM، ومجلس تعليم علم الرياضيات (Mathematics Science Education Board ( MSEB، ورابطة مدارس العلوم والرياضيات The (School Science and Mathematics Association ( SSMA ، ومعهد بحوث علوم الرياضيات The Mathematical Sciences Research Institute ( MSRI، والمجلس الأمريكي لتدريس اللغات الأجنبية (The American Council on the Teaching of Foreign Languages ( ACTFL ؛ فمثلا اهتم المجلس القومي لمعلمي الرياضيات NCTM بتوضيح العديد من الحالات التي تؤكد التفاعل بين الرياضيات والمجالات الدراسية الأخرى والحياة اليومية (1989 ,NCTM)، كما أكد المجلس الأمريكي لتدريس اللغات الأجنبية ACTFL مجموعة من المبادئ؛ أهمها: ضرورة أن يشكل تعلم اللغات جزءا أساسيا في مناهج التعليم على جميع المستويات من مرحلة الروضة حتى مستوى التخرج ...




مصدر الكتاب


تم جلب هذا الكتاب من أحد المصادر المفتوحة على أنه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا


--------------------------------------------------------------

هام بخصوص حقوق الملكية الفكرية


مكتبة المرجع لا تتيح تحميل بعض الكتب وتكتفي بمعاينتها فقط وهذا حفاظا على حقوق أصحابها . لذا إذا أردتم امتلاك نسخة من هاته الكتب يرجى التواصل مع أصحابها (المؤلفين أو دور النشر)

--------------------------------------------------------------


المحتويات