القائمة الرئيسية

الصفحات

مذاهب علم النفس




تأليف : علي زيعور
نشر : دار الأندلس - بيروت


- أود أن أقول، منذ البداية، إن هذا " المدخل إلى علم النفس" لم يكن تعليقا أو شرحا لكتب أجنبية في موضوعه. فعملنا هذا ليس على غرار أعمال الفارابي، أو ابن سينا، التلخيصية أو الشرحية على أعمال أرسطو و أفلاطون. إنه عمل مستقل؟ لم يتقيد بمفكر أو نمق أجنبي. ثم إننا سعينا، بطرائق التساعد، إلى التعرف على كتب جامعية بلغات ليست أولى، اليوم، عالميا وفي حضارات غير متسلطة. ومن الواقعي هنا الاستنتاج، دون صعوبات أو ادعاءات، أن علم النفس في العربية غير متخلف بالنسبة إلى حاله في تلك اللغات والحضارات.
- لم يتأخر علم النفس عن التأثير في وجودنا والنظرة إلى اللغة وطرائق المعرفة عندنا. لم يبد قط أنه فرع "دخيل "، إذ سرعان ما لاقى أرضا خصبة، وراح يحرث، ويؤثر. لاقى عوامل داخلية جعلته يتعزز بسرعة، وينغرس بل يتملق أو يستدير إليه. ليس العلمنفس فرعا محايدا، بريئا، ولا هو فاتر. ولذا يكون الانتفاع منه بأن نوجهه صوب دراسة السلوك، والعائلي، والعلائقي، والمجتمعي. ويكن ذلك الاستنفاع، أيضا، بدراسة المعتقدات، والنظرة إلى الوجود والقيم وكيف يجب أن نكون ونفكر. وأيضا، بتسليط الأضواء النفستماعية بغية التحكم بجدلية الحقل والفرد، الوطن والعالم، إنساننا والأخر. والدراسات المنتفعة من علوم النفس تقوم على أخذ واقعنا من حيث هو بنية تاريخية، من حيث هو كل جميعي متعاضد العناصر و متداخلها في نسقية حية عضوية.
- وفي تلك البنية، التي نلتقط الواقع في شبكتها لدراسته، لا نستطيع إغفال علوم التاريخ. فالمنهج البنيوي يبقى ناقصا، إنه يعجز عن شرح التطور، وظهور الجديد، وتفسير الإنتقال. يعجز لأنه يكتفي بأخذ عناصر البنية على أنها أجزاء مترابطة، متبادلة التفاعل والوظائف داخل الكلية الجميعية الواحدة المبنينة. يعجز لأنه يكتفي: يكتفي بذلك الأخذ الجميعي الإزائي للعناصر في وحدتها ولا يعطي لأي منها أولويات وأسبقيات من جهة، ولا أفضليات من جهة أخرى.
- بحسب ذلك الأخذ للواقع كان، بوجه عام، عملنا في دراسة ما أسميناه، بعد صدور الطبعة الأولى من هذا الكتاب، بالذات العربية. وتلك المبادئ النظرية في الدراسة هي التي آمنا بها كطرائق ذات نفع ثم ذات صواب. وبذلك زعمنا أن علم النفس العربي، أو علم النفس في بلادنا، لا يجوز له أن يكون إلا ذو توجهات خاصة تنصب على حرث الواقع وتخصيبه، والعمل على توفير الصحة النفسية- الاتزانية- للفرد في حقله وفي علائقه مع العالم والحضارات.
- مع مضي حوالي العشر سنوات على صدور الطبعة الأولى نبتت لهذا الكتاب إخوة في الجامعة اللبنانية، قليلة، لكن نافعة ثم، والأهم، أنها تعد وتملق. وسعيت، إبان معظم تلك الفترة، إلى الإشارة على الطلاب في قسم الدكتوراه في الجامعة اليسوعية وفي قسم الماجستير في الجامعة اللبنانية، إلى إمكان وجواز دراسة القطاع العلمنفسي والتربوي في الفكر العربي الإسلامي ثم في الفكر العربي الحديث. واقتبلت، أو أشرفت، على أكثر من بحث في المجالات النفستماعية التي أرى أن دراستها ذات أهميات كبرى، بل وذات أولويات في الحال الراهن.
- نعود إلى لمحة شمالة عن تاريخ علم النفس في جامعاتنا وفي الثقافة العربية. تاريخه تاريخ العلوم الإنسانية الأخرى التي أخذناها لتعمل، وتحرث، ثم لنطورها. إلا أن علم النفس نال حظوة مرموقة عند الجماهير. إنه علم محبب، يفضله الكثير من طلابنا، ويستعمل الكثيرون كثرة من مصطلحاته ومعطياته. وقد لاحظت، خلال عملي في تدريسه أو في تدريس التحليل النفسي، أن فتياتنا هن الأكثر ميلا إلى علم النفس، وأن هذا العلم يجلب الانتباه، يستدير إليه. يدعو إلى فهم الذات فهما أقرب إلى الموضوعية، إلى فهم الإنسان واقعيا مع اقتبال وتطلع إلى التجاوز... ولاحظت أن المنجرح يهتم بدراسة علم النفس، نلحظ ذلك أثناء العرض والشرح، أو عبر الأسئلة، والسكون، أو التحدي، والحركات اللاواعية، عند المستمع.
- ولكن علم نفس يستدعي إليه أيضا الذي يطلب، بوعي ومن ثم بإرادة حرة، أن يكون باتزان ككائن يحيا في الواقع، وأمام المشكلات، وفي العائلة، وفي المهنة، وكصديق صالح، وكمثقف إزاء الصحة النفسية والمرض العقلي، وكمدع طامح إلى تحليل الشخصيات المحيطة به أو التاريخية.
- ليس حسنا، ولكنه ليس مع ذلك من الجرائر، التكرار بأن علم النفس في جامعاتنا بمستوى لائق لا ينخفض عن حاله في جامعات وحضارات بلاد أمثال يوغوسلافيا أو البرتغال أو تركيا أو المجر... ثم إنه ليس أيضا من المثالب النظر إليه كفرع ذي جذور في القطاع الفلسفي العربي (الفارابي، ابن سينا) وفي التصوف (علم أحوال ومقامات النفس، علم أحوال النفس السالكة...)، وفي التربويات. من هنا ينفرض السعي للبحث عن بعض المصطلحات القديمة، عند الصوفيين بشكل خاص، كي لا نضع مصطلحات تكون ملصقة ومن ثمت تقيم الانقطاع لا التواصل، ولا تحافظ على الإستمرارية التاريخية ونوع من الانسجام في التطور الدلالي للعربية.
- لا مجال لقول بأن علم النفس، كما هو اليوم، معروف في تراثنا. لا تثريب في أننا نكتسب، ونغتني. إلا أننا نكرر أو نؤكد، من جهة أخرى، أننا دون مشكلات مع علم النفس. هذا، دون أن نضع جانبا حاجاتنا المتكاثرة إلى مختبرات، ومجلات متخصصة، ومعاجم تتناقح أبدا، وندوات، ومؤسسة فوقوطنية نافذة الصلاحيات كي تنسق وتفرض. المجتمع ككل، من حيث هو وحدة ظواهر حية تترابط، أقرب إلى الخصم منه إلى المساند المساعد في مجالنا هذا. والتبعية للجامعات الأجنبية ما تزال، و إن نسبية وآخذة بالتضاؤل. يضاف، بعد أيضا، سوء كفاية الجدية والحس بالمسؤولية في مضمار التدريس.
- منذ بداياته في الجامعات، جذب علم النفس إليه باتجاهين أو وفق أفكاريتين (إيديولوجيتين). فكان عندنا، في تدريسه أو في استعمالاته، النظرة المتشيوعة أو الرانية إلى السفيتة، وكان هناك من لا يقصد كثيرا، أو لا يعرف، أو لا يحارب أحدا كالكسول أو الفاتر والمتلقي. وفي تحليلي فإن الأفكارية المتزنة، والنظرة المتزنة، إزاء ذلك هو الحالة التي يستلم فيها الوعي وعيه فيستقل، ويتحرر، ويسعى لا للاستسلام ولا للخلفة، لا لمحو الذات ولا لإسكان الغريب فيها. بل يفتش على أن يتطور من الداخل، بقدراته وشخصيته كي يتخطى إحباطاته ويشعر لا باللامرض فقط بل وبالرضى الإيجابي إزاء أفكاريات وحضارات الأقوياء. والسياسة، في مجال تدريس الإنسانيات، تضعف وتقمع، تحدد وتتحدد.
- ومع إسداء الشكر جزيلا إلى أوائل العاملين في علم النفس بالعربية، وإلى أولئك الذين قدموا أبحاثا علمنفسية عالمية بلغات عالمية، وإلى الذين يعملون ويطورون في مجالنا هذا، فإن الشكر يرفع أيضا إلى الذين يكتبون علم النفس بالعربية أو يترجمون (ينتقلون) إليها. إنهم يغنون اللغة و يكسرون ألفاظا غيمية، ويمنحون الثقافة إغتناء بالعلم و الدقة والصرامة على حساب الترادفية والتكرارية والفضفاضية في الصياغة المقارنة، هنا، معبرة ومعبرة: فاللغة العربية، بدون الانضباطية التي تفرضها الصياغة في العلم (العلوم المضبوطة، والعلوم الإنسانية)، كانت لفظانية تتقدم فيها الفكرة ببطء داخل ثوب من الكلام الضحضاح الغزير. وفي الوقت الذي كان فيه علم النفس، في الغرب، ينبني كعلم مستقل بمناهجه وغرضه ومصطلحاته، ويتقبل المختبرات، كانت اللغة العربية لا تبني في ابنها النظرة المعرفية التي تقوم على التجريبية والقيمة المحددة للمصطلح. تغيرت اللغة العربية، والعقلية التي تصوغ وتفكر، مع اقتبالها لعلوم النفس والمجتمع. البنية، بعناصرها المنتظمة داخل الوحدة العامة، تلقت التأثير الناجم بفعل أنوار الإنسانيات.
- نلقى لعلوم الإنسان تأثيرا في كتابات كبار الإصلاحيين في القرن التاسع عشر. إلا أن صدى علم النفس تحول إلى أوقع رنة بعد الربع الأول للقرن الراهن. نلقى. ذلك في الأدب، والنقد، والتاريخ، وتحليل الشخصيات التاريخية، ودراسة الإنسان بمعتقداته وقيمه وطرائق نظره وتطوره. بل أن علم النفس رن في الصحافة والتثقيف الجماهيري والحديث الدارج. فأفكار حول العقدة النفسية والجنس والأحلام والمرض النفسي ذات صدى وفعالية في الحديث اليومي والثقافة العامة منذ فترة طويلة. كما أن الإذاعات، والمجلات، كانت قد بدأت مبكرا بتخصيص مساحة لعلم النفس في تطبيقاته المرضية والتربوية والإعلامية، وللتنوير بشكل عام.
أتوقف، بعد أيضا، عند نقطة هي نتيجة تطور نلقاها في عملنا هنا وفي الكتب الجامعية العربية عموما. أفضل أن نستند أكثر إلى المؤلفات العربية، وإلى المترجمات. ذاك التطور معجب. وأنا الجأ إلى مؤلف أو مؤلف عربي، حتى و إن كان غير كافي أو غير معجب. لقد خفت رغبة الناضجين في الإكثار والإظهار والعرض: إن كاتبا عربيا متواضعا عن التحليلنفسي أورده في الحاشية هو، عندي، عمل أجدى من الإستشهاد بآخر كل ما عنده أنه أجنبي. وهنا لن أكثر، ولن أطيل. وها آنذا أعيد إلى المراجع الترجمية العربية، رغم أن ذلك تطلب مني وقتا ورغم أني درستها بنصها الأجنبي. وذاك عمل يبقى، في نهاية المطاف، أسوة بما يحصل عند الفرنسيين. إن كان في ذلك بعض المطاعن فإنها، رغم كل شيء، تبقى أخف سوءا أو، بكلمات التكيف السلبي مع الواقع، "أهون الشرين " في الطريق إلى الصحة والتوازن لثقافتنا.
- نلقى توضيحات لهذا الكتاب، لهذا المدخل، في أعمال لنا أخرى. ففي "تاريخ علم النفس" وفي "مناهج علم النفس"، المترجمين، الكثير مما يغذي الراغب بالاستزادة. ثم، من جهة أخرى، لن تلقى هنا تقديما لبعض فروع علم النفس أو لتطبيقاته في مجالات علوم إنسانية كثيرة. ويزداد اعتقادي بأنه كان من الأفضل تقديم نصوص أكثر للقضاء النسبي، وإن قليلا، على النزعة الخطوطية التكثيفية التي يفضلها الطالب كي يسهل عليه الإلتقاط.
- لم نضف نصا، نقحنا ما كان موجودا. وهكذا أعدنا، أنا والزميل الدكتور محمد رضوان حسن، ترجمة نص رافل عن الظواهرية. هنا أشكر زميلي، رفيق الدراسة ثم التدريس، فقد تعب. إنه معروف بالدقة ومن ثمت كان إتعابه لمن يعمل معه في البحث عن المصطلح، بل حتى عن الكلمة العادية عند نقلها. هنا نلقى الصعوبة الكأداء التي تعترض العامل في مجالات العلوم الإنسانية بالعربية: كثرة الاختصاصات التي يتوجب معرفتها، تشعب الاهتمامات التي عليه ملاحقتها كي يستطيع أن يحقق هدفه. فعليه أن يترجم، وأن يلاحق، وأن يدرس ويدرس، وينقب عن مصطلحات، ويقرا القديم والجديد الكثير المتنوع... لا مؤسسات، ولا نصوصا كافية، تدعمه وتخفف عن كاهله كي يتفرغ للبحث المحصور. التعاون، العمل الجماعي أو الفريقي، لم يتوفر بعد: لا هو، ولا الأوضاع التي توفره.
- أود أن أسوغ استعمالين، عوضا عن استعمال واحد صارم، لمصطلحات قليلة أو لمنحوتات لفظية. فرغم أننا ننادي بمبدأ الاقتصاد في استعمال الكلمات، نلقى علاجنفس والعلاج النفسي، الربطانية والمدرسة الربطية أو الترابطية، الفلسفة الوجودية والوجودانية.. لقد فضلنا استعمال موضوعانية على النزعة (أو الفلسفة أو الاتجاه أو الموقف أو المذهب.) الموضوعية، وطبنفس على الطب النفسي (أو الطب النفساني، الطب النفسي العقلي، الطب العقلي). على ذلك كان يتوجب، إذن، اللجوء للمنحوت المفضل. لم نتقيد بصرامة نودها ونطلبها. في ذلك مثالب بحق المنهجية. ولكن؟ لكن هنا إمكانيات نشوء عداوة للكتاب. فالقارئ، وإذ يلقى مصطلحات لا يتناغم معها، يعرف نفسه أولا. ينكشف لنفسه، وهذا لا يهم موضوعنا هذا، لأن ذلك القارئ سيشعر بتوتر. وهذا التوتر قد يزداد صفحة تلو صفحة ومن ثمت تتأتى إمكانية أن تنضاف إليه إسقاطات لا واعية، وانفعالات، وتمثلات.






مصدر الكتاب


تم جلب هذا الكتاب من أحد المصادر المفتوحة على أنه برخصة المشاع الإبداعي أو أن المؤلف أو دار النشر موافقين على نشر الكتاب في حالة الإعتراض على نشر الكتاب الرجاء التواصل معنا


--------------------------------------------------------------

هام بخصوص حقوق الملكية الفكرية


مكتبة المرجع لا تتيح تحميل بعض الكتب وتكتفي بمعاينتها فقط وهذا حفاظا على حقوق أصحابها . لذا إذا أردتم امتلاك نسخة من هاته الكتب يرجى التواصل مع أصحابها (المؤلفين أو دور النشر)

--------------------------------------------------------------


المحتويات