مربع البحث

كتاب تطور الأنظمة التعليمية في الدول الأعضاء بمكتب التربية العربي لدول الخليج

تطور الأنظمة التعليمية في الدول الأعضاء بمكتب التربية العربي لدول الخليج : إنجازات وقصص نجاح



تأليف : سعيد بلقشلة (و) المصطفى حديكي
نشر : مكتب التربية العربي لدول الخليج



يأتي هذا الكتاب ضمن جهود مكتب التربية العربي المتواصلة لتحقيق أهداف التعليم للجميع بحلول عام 2015م, واستثمارا للتعاون المشترك مع المنظمات الإقليمية والدولية، منذ مؤتمر "داكار 2000م"  لخدمة هذا الهدف الأساسي النبيل , ألا وهو التعليم للجميع.
ويتضمن الكتاب أهم المعلومات الإحصائية والمؤشرات التربوية في مستويات التعليم الأساسي والثانوي, وبرامج تعليم الكبار , مع إيضاح مدى التقدم في كل دولة, كما يتضمن الكتاب عرضـًا لأهم التجارب الناجحة, ومؤشرات ذلك النجاح في كل دولة من الدول الأعضاء في المكتب, وهي : دولة الإمارات العربية المتحدة, مملكة البحرين, الجمهورية اليمنية, دولة الكويت, المملكة العربية السعودية, سلطنة عمان, دولة قطر.
وقد صنف الكتاب في قسمين ؛ القسم الأول واختص بتطور النظم التعليمية في الدول الأعضاء بالمكتب, أما القسم الثاني فاختص بالقصص الناجحة لتطوير التعليم في هذه الدول.
ويتميز هذا الكتاب عن الجهود السابقة في هذا المجال باهتمامه أولاً بتجارب النجاح, في حين كان الاتجاه السائد سابقـًا يسلط الضوء علة نقاط الضعف والصعوبات , متجاهلاً جوانب القوة والنجاح, الأمر الذي يحول دون الاستفادة من الجوانب المضيئة في عملية تحسين النظم التعليمية؛ لذلك فإن هذا الاستعراض يهدف إلى تسليط الضوء على الإنجازات في أنظمة التعليم في الدول الأعضاء بالمكتب لعرض العمليات الدينامية التي تكمن وراءها, واستخراج الدروس المستفادة منها , وتسهيل تبال المعلومات بشأنها , بهدف تعزيز التحسن المستمر للعمليات والاستراتيجيات التي تؤدي فعلا إلى تطوير التعليم. 
ثانيـًا؛ إن البحث عن سياسات قابلة للتحقيق وحلول مبتكرة تم تطويرها في الدول الأعضاء بالمكتب يصحح المسار السائد في التوجه المطلق إلى الخارج للبحث عن أجوب لمشكلات التعليم في كل بلد من بلدان المنطقة, مما يقيق تطوير القدرات المحلية ذات الدراية والاطلاع المباشر على جوانب القصور في نظمها التعليمية , وبالتالي فإن الغرض من هذا التقرير هو تعزيز القدرات الوطنية في التحليل من أجل التنمية المستدامة في سياسات التعليم الوطنية.
ثالثـًا : لا يقتصر الاستعراض على سرد الإنجازات فقط, بل إنه يسعى لتوثيق العمليات التي أدت إلى هذه الإنجازات, وأحد النتائج المتوقعة من هذه العملية هو إشراك وزارات التعليم في التأمل في أسباب نجاحها وتطورها نحو ثقافة مستدامة للوقوف دوريـّا على التفكير في التقدم المحرز, لماذا وكيف حدث هذا , وطبيعة التحديات المستقبلية , فالهدف الثالث من التقرير إذن هو الإسهام في إضفاء الطابع المؤسسي على ثقافة التعلم من التجارب السابقة , وتقديم هذه الخبرات لخدمة التنمية في المستقبل.







وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-