الحاجات النفسية وسمات الشخصية وعلاقتهما بالتمرد النفسى لدى الشباب الجامعى

الحاجات النفسية وسمات الشخصية وعلاقتهما بالتمرد النفسى لدى الشباب الجامعى فى ضوء بعض المتغيرات المجتمعية



إعداد : هاجر عادل عبدالرازق محمد


تهدف الدراسة إلى تحديد العلاقة بين التمرد النفسي وكل من الحاجات النفسية وسمات الشخصية، وبيان الفروق في هذه السلوكيات وفق الأنشطة الطلابية والثقافية، على عينة عشوائية طبقية من طلاب كليتي الهندسة والتربية بجامعة المنصورة، بلغت ) 572 ( طالب وطالبة، بمتوسط عمري ) 19.24 سنة( وانح ا رف معياري ) 1.25 (، عبر المنهج الوصفي الارتباطي، من خلال استخدام مقاييس التمرد النفسي، الحاجات النفسية، وسمات الشخصية التي أعدتهم الباحثة، حيث بينت أبرز النتائج أن أف ا رد العينة من طلبة الجامعة تتسم سلوكياتهم بالتمرد النفسي بوزن نسبي ) 60.9 %( بمتوسط حسابي ) 122.61 ( وانح ا رف معياري ) 17.3 (، وأن الإناث أكثر تمردا من الذكور في بعد ضعف القدرة التبريرية، بينما الذكور أكثر تمردا في بعد الحرية السلبية للسلوك، وأن تمرد الطلبة يختلف باختلاف المشاركة بالأنشطة الثقافية لصالح غير المهتمين، كما بينت النتائج إرتباط سلوكيات التمرد النفسي عكسيا بإشباع الحاجات النفسية )الاستقلال الذاتي، الكفاءة، الانتماء( وسمة المسؤولية، وايجابيا بسمتي العدوانية والمرغوبية الاجتماعية، حيث تمكنت مقاييس الحاجات النفسية، وسمات الشخصية من تفسير ما نسبته ) 37 %( من سلوكيات التمرد النفسي، كما وجد تفاعل ما بين الدرجة الكلية للحاجات النفسية )مرتفع- منخفض( وسمة المرغوبية الاجتماعية )مرتفع- منخفض( على بعد القابلية للضبط لصالح منخفضي إشباع الحاجات النفسية مرتفعي سمة المرغوبية الاجتماعية مقابل منخفضي سمة المرغوبية، ولصالح مرتفعي إشباع الحاجات النفسية منخفضي المرغوبية الاجتماعية مقابل مرتفعي الجابية الاجتماعية، وتفاعل مع سمة العدوانية )مرتفع- منخفض( على بعد ضعف القدرة التبريرية التكيفية لصالح منخفضي إشباع الحاجات النفسية مرتفعي سمة العدوانية مقابل منخفضي سمة العدوانية، ولصالح مرتفعي إشباع الحاجات النفسية منخفضي العدوانية مقابل مرتفعي العدوانية، وتفاعل ما بين سمة المرغوبية الاجتماعية )مرتفع- منخفض( والجنس )ذكر- أنثى(، لصالح الذكور مرتفعي السمة على الدرجة الكلية للتمرد، هذا وقد أوصت الدارسة بإعداد برامج إرشادية جماعية لخفض سلوكيات التمرد لدى الشباب الجامعي في ضوء أداة قياس التمرد النفسي المستخدمة بالدراسة، وتهيئة المناخ الجامعي الذي يشبع احتياجات الطلاب ضمن إعداد الب ا رمج اللامنهجية تساعد على إشباع الحاجات النفسية، تكثيف الندوات وورشات العمل ما بين إدارة الجامعة والطلبة حول المسائل العالقة لديهم والاستماع الإيجابي لمقترحاتهم ووجهات نظرهم. الكلمات المفتاحية: الحاجات النفسية - سمات الشخصية - التمرد النفسي - الأنشطة الطلابية والثقافية.


غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة