كتاب المعلوماتية والبحث العلمي

المعلوماتية والبحث العلمي




تأليف : عصام حسن الدليمي، علي عبد الرحيم صالح

لا زال الإنسان في سعي دؤوب للحصول على ما يحافظ به على بقائه ودوام تطوره وإستقراره باحثاً في كل ما يحيط به من الظواهر والحوادث، دائم التفكير والتحليل فيما يدور من حوله يستقرا المعلومات موازناً ومقارناً في أهميتها يجمع ويطور كل ما يحصل عليه خدمة لمنفعته، وعالم المعلومات عالم معقد بأطرافه المترامية يتزاور في أصقاعه المتباعدة وكأنها قريبة منه بل كأنه قرية صغيرة هذا الإنفجار المعرفي في المجالات شتى جعل الحصول على المعلومات بشكل سريع موفراً الجهد والوقت الكثير للإنسان، فالباحث العلمي اليوم يجد الطرق ميسرة وممهدة للحصول على أي معلومة يحتاجها أو أي مصدر أو مرجع علمي بعد أن كان يعاني من صعوبة في ذلك فعالم المعلومات اليوم يحوي كل حاجات الباحث العلمي. 
وهنا نتساءل هل أصبح الإنسان في هذا العصر مترفاً بفضل هذا العالم الجديد؟؟؟ وكيف يتعامل مع هذا العالم المتطور كل يوم؟ نعم لقد أصبح اليوم مترفاً بكل المعلومات التي يحتاجها فيما لو أحسن البحث عنها في هذا العالم من خلال الإنترنيت الذي جمع له كل حاجاته في المجالات شتى، ما يحتاجه وما لا يحتاجه في الوقت ذاته فما لا يحتاجه يدفعه الفضول لمعرفته والتعامل معه. 
وعلى الرغم من تخلف البلدان العربية عن ركب التطور العلمي في هذا المجال عن بلدان أوروبا وأمريكا إلا أن هذا العلم أصبح شغلها الشاغل لمواكبة البلدان المتطورة، وأصبحت تكنولوجيا المعلومات تدخل في مفاصل الحياة المختلفة في البلدان العربية على تفاوت ثقافات هذه البلدان، وما يهمنا في هذا المقام هو كيف نتعامل مع المعلومات ونوظفها في البحث العلمي. 
من هنا، سعى الباحثان في جمع ما تناثر في بطون المصادر والأدبيات في محاولة لتيسير الجهد وجمعها في هذا الكتاب، وقد قسم الكتاب على خمسة فصول تعرفنا من خلالها على تاريخ المعلوماتية وتطورها وعلاقتها في البحث العلمي وكيفية إيجادها وتنظيمها في منهج علمي (نظم المعلومات).

غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة