كتاب التربية المقارنة والدولية

التربية المقارنة والدولية



تأليف: ملكة أبيض


تواجه البلدان النامية، التي حصلت حديثاً على إستقلالها، ضرورة تغيير المؤسسات التربوية والأساليب التي فرضها عليها حكامها السابقون، ووضع مؤسسات ونظم تصون إستقلالها وتدعم سيادتها وتمكنها من النمو. 
لذلك، كان المربون في هذه البلدان بحاجة إلى دراسة تربوية مقارنة تكشف لهم عن العلاقة بين أهداف الثقافة والوسائل التربوية، وتساعدهم على تمييز الأهداف الملحة في بلدهم، كما تعرفهم على الأساليب المختلفة وتمكنهم من إختيار تلك التي تبدو أكثر ملاءمة لأهدافهم. 
وهذا ما تحاول المؤلفة تلبيته في هذا الكتاب، الذي يعطي لمحة عامة عن نشأة التربية المقارنة وتطورها من حيث الموضوع والطرائق والقضايا والنظريات، كما يعالج موضوعين هامين هما: إدارة التعليم وبنيته، مع التوقف عند مثالين بارزين هما: الولايات المتحدة، وفرنسة. 
إن ما يميز الكتاب في طبعته الجديدة هذه، مواكبته لتطورات التربية التي تكف عن التغير والنماء، ومن يدري كيف ستكون في عصر التفجر المعرفي والتطور المذهل في تقنيات الإتصال.


غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة