كتاب الجريمة والمجتمع

الجريمة والمجتمع 


تأليف : بدر الدين علي


عرفت الجريمة منذ فجر البشرية ، وورد ذكرها في مختلف الأديان والشرائع والقوانين والأعراف، وأعلن العلماء عن ظهورها في مختلف العصور و كافة المجتمعات الانسانية . ولا شك أن الفضيلة والرذيلة أو الجريمة واللا جريمة صنوان مقترنان في كل مجتمع إنساني ، فالسلوك الإجرامي لا يعرف إلا بنسبته إلى السلوك السوي والفضيلة لا تتميز إلا بالرذيلة وان ما رسمه بعض الفلاسفة وأصحاب المذاهب الروحية والأخلاقية من مدن فاضلة ومجتمعات مثالية تخلو تماما من ألوان الرذيلة ومن أفعال الانحراف والأجرام يبدو وكأنه صورة خيالية لا سبيل إلى تحقيقها في هذا العالم الأرضي بل حلم بعيد يفوق تحقيقه طاقة البشر .
والجريمة مشكلة اجتماعية من حيث كونها مظهرا السلوك منحرف لعدد كبير من الأفراد ، وبالرغم من أنها
تدخل الى حد ما في نطاق المجالات العضوية والنفسية الا أن بها مظاهر ودلالات لا يمكن تفهمها واستيعابها إلا في حدود


غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة