مربع البحث

كتاب نظرية الإدارة تفكير تأملى

نظرية الإدارة (تفكير تأملى) 



تأليف : نعمة عباس الخفاجي


جذب التأمل في نظرية الإدارة غايةً، وفكراً، ومنهجية، ومنظوراً، وأدوات، وبنيةً، ونقداً، وتطويراً، إهتمام مفكريها لقرون امتدت بالتوازي والتوازن مع مسارات الفكر والحضارة الإنسانية.
شكل إختيار التفكير التأملي، أسلوباً لقراءة أفكار، ومفاهيم وإفتراضات أسهمت في صياغة نظرية الإدارة بنماذج أولية خضعت للإختبار، والتحقق والتثبت قبولاً، وتعديلاً ورفضاً بصورة كلية أو جزئية تتركز المحاولة في إستكشاف مدى حقيقة وجود جذور لنظرية الإدارة ومدى قدرتها على بناء معرفة تتسم بالأصالة والتجديد، تحمل روح الماضي وبراجماتية الحاضر ورمزية المستقبل.
وامتد الأمر لأكثر من عقدين إشكالية وقراءة وبحثاً في آراء الباحثين، والمفكرين والكتاب في حقل الإدارة بصورة عامة، ورافق ذلك الحلم المعرفي قدر عالي من التحديات الموضوعية والذاتية حاول المؤلف التعامل معها بآليات التعلم، والتفكير، ومزج الخيال والقدرة على تمثيل المعرفة الضمنية والظاهرية عن السلوك الإداري قوة، وإتجاهاً وأنماطاً.
وحصل التركيز لاحقاً على إثارة إشكاليات فكرية تعبر في دلالتها عن "نظرية الإدارة: تفكير تأملي" في محاولة لفتح نوافذ الحوار بين الباحثين، والمتخصصين، والمستشارين والممارسين في الإدارة حقلاً، وفكراً، وفناً وممارسة قصد أحداث قدر من التلاقح المعرفي توليداً، ومشاركةً وإكتساباً وإستثماراً وتطويراً.

وعليه، يهدف المؤلف في كتابه هذا تقديم معرفة أولية تبشرية عن نظرية الإدارة وفق أسلوب تفكير تأملي يقع في تسعة فصول تحمل مسمياتها ودلالتها مضموناً، وتأطيراً، وأبعاداً، وتوقعات مستقبلية، والحكم الموضوعي الهادف للقارئ اللبيب قاصداً التطوير والبناء لمعرفة عن نظرية الإدارة ترى النور في حياة الإدارة حقلاً وفكراً، وفضاء، وتطبيقاً وممارسة ذات قيمة مضافة لفضاء المعرفة الإدارية.





وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-