كتاب علم النفس أصوله ومبادئه

علم النفس أصوله ومبادئه


تأليف : الدكتور أحمد عبدالخالق ، الدكتور عبدالفتاح دويدار


من العلوم الحديثة التي نالت شهرة بعيدة وقيمة كبيرة وأصبح لها شأن في الحياة , ومكان ممتاز بين العلوم : علم النفس .
وهو علم يبحث في الحياة النفسية للإنسان لهذا نجد له علاقة بكل ما يفعله الإنسان وليس أحب إلى الإنسان وأولى باهتمامه من دراسته لنفسه , ومن هنا نشأت أهمية علم النفس والحاجة الماسة إلى تعلمه .
فالإنسان موجود في الدنيا وله نصيب منها يريد أن يحرزه كاملاً وعليه واجبات يجب ان يؤديها كاملاة غير منقوصة , وهو في حياته عليه رسالة يقوم بها كما عليه ان يتخير من الطرق ما يناسبه ومن السبل ما يجده سهلا لتأديتها .
وبالجمله فهو اداة دائمه في الحركة لها نشاط مستمر لا ينقطع , غير خاف ان دراسة أداة في حركة مستمرة ليس بالأمر الهين لذا كان اهتمام علماء النقس الذين كرسوا حياتهم لدراسة القوى الخفية المحركة لهذا المعمل الدائم الحركة تلك القوى التي تسيطر على انتاجه فتقللع او تكثره حسب الحاجة , بلب هي القوى التي يؤدي أقل خلل في توزيعها إلى عطل أجزاء هذا الجسم ووقف حركتها أو ربما عطله بأكمله أو بمعنى أخر انتهاء حياة الانسان .
هذه القوى التي نحن بصددها الان اختلف العلماء في تعليلها , فبعضهم فسرها بأنها قوى كهربائية كامنه تولد في الجسم ذاته وعليها تتوقف حركته وسجلو بالفعل بآلات خاضة التبارات الكهربائية المنبعثة من بعض أجزائه كالقلب والعضلات والمخ مثلا , واستعملوا تسجيلها في معرفة سلامة هذه الاجزاء وهل تعمل على وجه أكمل أم بها خلل وبعضهم عللها بأنها الروح وأخذوا في دراستها على ضوء هذا التفسير وسموا انفسهم بالعلماء الروحانين .
ويكاد يكون هناك شبه إجماع بين هؤلاء العلماء جميعا على أن أهم جزء من الجسم هو ما كان منه داخل عظام الجمجمة ,الا وهو الجزء الرئيسي من الجهاز العصبي أي المخ والمخيخ وما يتبعها من أجزاء وقد أعد هذا الكتاب ليستفيد به بنوع خاص من يدرسون المدخل إلى علم الفس من طلاب الدراسات الادبية والعلمية ولكل مهتم بالنفس وعلم النفس والتربية بوجه عام من ابناء هذا الوطن الساعين لعزته ونصره العاملين لرفعته ومجده , راجيين ان يكون عونا الأوليين وبلسما للآخرين والله سبحانه وتعالى من وراء القصد وهو الهادي وسواء السبيل .

الإبلاغ عن انتهاك لحقوق النشر

غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة