مقاييس التقدير التشخيصية لصعوبات التعلم النمائية

مقاييس التقدير التشخيصية لصعوبات التعلم النمائية




إعداد الأستاذ الدكتور فتحي مصطفى الزيات

الطبعة الأولى من البطارية عام 2008م 



هذه البطارية تمثل مجموعة من المقاييس تقوم على تقدير المعلم أو الأب أو الأم
لمدى تواتر الخصائص السلوكية المميزة لذوي صعوبات التعلم من حيث الحدة والتكرار والديمومة،
من خلال الملاحظة المباشرة التي تقوم على رصد هذه الأنماط السلوكية في الفصل أو المدرسة أو البيت، المتعلقة بصعوبات التعلم.

خصائص البطارية:
- فقد ظهر أن للبطارية صدق وثبات عاليين؛
- حدود تطبيقاتها من الصف الثالث الابتدائي حتى الصف التاسع (الثالث متوسط – الإعدادي)؛
- لقد أُقيمت معايير البطارية على مجتمع ذوي صعوبات التعلم؛
- لقد طبقت الدراسة على عينة من ( مصر، والبحرين، والكويت) ولم يُلاحظ وجد تباين أو اختلافات دالة في معايير مقاييس التقدير التشخيصية لمقاييس البطارية؛
- كما أشار مُعد البطارية بإمكانية تطبيق البطارية على جميع دول الخليج العربي، باعتبار أنه قد رأى أن عينتي البحرين والكويت ممثلة لباقي دول الخليج؛

- تتكون البطارية من ثلاثة مقاييس رئيسية تتوزع على تسعة مقاييس فرعية؛

مقاييس البطارية:
1- مقاييس صعوبات التعلم النمائية؛
2- مقاييس صعوبات التعلم الأكاديمية؛
3- مقياس صعوبات السلوك الاجتماعي والانفعالي؛

1. مقاييس صعوبات التعلم النمائية وتتكون من خمس مقاييس:
أ‌- الانتباه؛
ب‌- الإدراك السمعي؛
ت‌- الإدراك البصري؛
ث‌- الإدراك الحركي:
ج‌- الذاكرة؛

2. مقاييس صعوبات التعلم الأكاديمية وتتكون من ثلاثة مقاييس:
أ‌- القراءة؛
ب‌- الكتابة؛
ت‌- الرياضيات؛

3. مقياس صعوبات السلوك الاجتماعي والانفعالي وهو المقياس التاسع




غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة