الاحتراق النفسي لدي موظفي الأمن الوطني في ضوء بعض العوامل الفردية والبيئة التنظيمية

الاحتراق النفسي لدي موظفي الأمن الوطني في ضوء بعض العوامل الفردية والبيئة التنظيمية


تأليف : 
رحال, سامية الحاج عيسى

يؤدي العمل دورًا مهماًّ في حياة الفرد، فمن خلاله يحقق حاجاته المتنوعة التي تتراوح بين حاجات أساسية تشمل الحاجات البيولوجية والحاجة إلى الأمن حسب (هرم ما سلو) كالسكن والصحة، وحاجات نسبية تؤدي دورًا في تكوين شخصيته وحصوله على التقدير والاحترام والاستقلالية، لذا فإن عدم تحقيق تلك الحاجات التي يتوقعها الموظف في عمله، وعدم القدرة على التحكم في بيئة العمل قد تؤدي إلى ظهور مجموعة من المشكلات النفسية كالقلق والاكتئاب والضغط النفسي التي تمثل الصدارة بين المظاهر النفسية السلوكية التي يتعرض لها الأفراد في عصرنا الحالي، لذا ينبغي أن نكون منتبهين لها، مخططين لنتائجها القريبة والبعيدة. وإن عدم الرضا وشعور الفرد بالضغوط النفسية التي أصبحت تمثل إحدى الظواهر الإنسانية التي تصاحب التعقيدات المتسارعة التي واكبت عملية التطور في العالم اليوم، وتنعكس على كثير من جوانب الحياة المختلفة، إلى درجة أن كثيرًا من الباحثين قد وصفوا القرن الحالي بأنه عصر الضغوط النفسية والاحتراق النفسي، وعلى الرغم من أن التقدم في إحراز المعرفة المتعلقة بالضغط وديناميته يعد مهمًّ جدًّا؛ نظرًا لما يسمح به من فهم في كيفية تأثير الحياة العملية على توازن الفرد وصحته، إلا أنه لم يتم بعد الاعتراف به من طرف المشرع كمرض مهني حقيقي، في حين يمكن اعتبار كثير من الأمراض النفسية السوماتية، أمراضًا ترتبط بالمعاناة في العمل، وبهذا الشكل تستفيد من نظرة مغايرة ويتم التكفل بها في إطار المؤسسة.

رابط التحميل
اضغط هنا

غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة