كتاب نظريات الشخصية لــ محمد السيد عبد الرحمن

نظريات الشخصية لــ محمد السيد عبد الرحمن 




تأليف : محمد السيد عبد الرحمن


منذ الأزل والانسان يسعى إلى كشف أغوار نفسه متقدماً تارة ومتعثرا تارات , وفي كل مرة يخرج باكتشاف جديد أو وجهة نظر معينة ,. فما يلبث ان يجد ما يخالفها أو يناهضها ليبقى ذلك المخلوق على حيرته حتى يمكن القول إن ما حققه من اكتشافات فى البيئة التى يعيش فيها بجبالها وبحارها و محيطاتها بل وغزوه للفضاء وارتياد الكواكب الأخرى اكبر بكثير مما حققه من اكتشافات فى اقرب شي الى ذاته وهى نفسه ليصدق عليك قول الله عز وجل " وفى انفسكم أفلا تبصرون" وسيبقي الإنسان يحاول ارتياد ذلك المجهول - نفسه أو ذاته - يتأملها , ويتحصها, ويختبرها , ويعالجها ويحاول أن يفهم كيف يتعلم , كيف يفكر ؛ ما هى دوافع سلوكه , وما هى أسباب سقمه و مرضه, وكيف يشفى منها وكيف يستفيد من بيئته لأقصى درجة وبأقل مجهود, وكيف يحد من صراعاته مع غيره من بنى البشر وكيف يتفادى ما يوقعه فيه الأخرين من مهالك كالحروب والإدمان والرذيلة, وكيف يوفر لأولاده من بعده بيئة سعيده تنجو به وبهم بعيداً عن كل خطر واذى ؛ وسيبقى يفعل ذلك مجاهداً ومجتهدا , وبطبيعته اذا نجج استمر واذا فشل نهض مرة أخرى ليواصل الكرة بعد الأخرى إلا ان يرث الله الأرض ومن عليها .
وفى خطوة على هذا الطريق الطويل والصعب كانت نظريات الشخضية التى بدات تنمو وتتبلور صورتها- شانها فى ذلك شان العلوم الأخرى - مع نهاية القرن الماضى, ولا استطيع فى هذه الكلمة ان احصي مناقب هذا الكتاب واذكر محاسنه فهذا ما سيكتشفه القارئ المتخصص بنفسه ككل حسب توجيهاته واهتماماته فى هذا السياق, ولكن حسبي ان الفت نظر القاري إلى ان اهتمامى بهذا المجال قد نبع من هدفين اساسيين هما إدراكى لافتقار هذا الميدان الى مزيد سن الكتابات فى نظريات الشخصية رغم وجود بعض الكتب العربية القيمة فيه . ولكن عددها لايتناسب واهمية المجال, والأمر الآخر رغبتى فى تناول نظريات الشخصية بطريقة تفيد المتخصصين فى مجال الصحة النفسية والإرشاد والعلاج النفسي من خلال إبراز تطبيقات كل نظرية فى مجال المرض النفسي والعلاج النفسي على السواء حتى لو اقتبست الكثير من هذه التطبيقات من عدد محدود من الكتب الأجنبية .



غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة