مربع البحث

كتاب الذكاءات المتعددة والفهم - تنمية وتعميق

الذكاءات المتعددة والفهم - تنمية وتعميق


تأليف جابر عبد الحميد جابر
نشر : دار افكر العربي
2003


مقدمة الكتاب

من الأهمية بمكان أن نعرف الذكاءات الإنسانية المتنوعة وأن نتعهدها بالرعاية والتنمية ، وكذلك جميع التوافقات بين هذه الذكاءات ونحن جميعا مختلفون جدأ ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن لدينا توافقات مختلفة من الذكاءات وإذا أدركنا ذلك، فسوف تتاح لنا على الأقل فرصة أفضل للتعامل على نحو مناسب مع كثير من المشكلات التي نواجهها في العالم. (Howard Gardner, 1987)


في عام 1904 طلبت وزارة التعليم في باريس من عالم النفس الفرنسي بينيه Alfred Binet ومجموعة من زملائه أن يضعوا أداة لتحديد تلاميذ الصف الأول الابتدائي المعرضين لخطر الرسوب، بحيث يمكن أن يتلقى هؤلاء اهتماما علاجيا، ولقد أسفرت جهودهم عن وضع أول اختبار للذكاء، ولقد انتقل إلى الولايات المتحدة بعد عدة سنوات، وانتشر اختبار الذكاء وكذلك فكرة وجود شيء يطلق عليه الذكاء يمكن قياسه موضوعيا والتعبير عنه بعدد وأحد أو بتقدير نسبة الذكاء IQ Score.


وبعد ثمانين سنة تقريبا من وضع أول اختبارات الذكاء، قام سيكولوجي بجامعة هارفارد وهو هاورد جاردنر Howard Gardner بتحدي هذا الاعتقاد الشائم، حيث قال : إن ثقافتنا قد عرفت الذكاء تعريفا ضيقا جدا، واقترح في كتاب أطر العقل 1983 وجود سبعة ذكاءات أساسية على الأقل ..


ولقد سعى في نظريته عن الذكاءات المتعددة إلى توسيع مجال الإمكانيات الإنسانية بحيث تتعدى تقدير نسبة الذكاء، ولقد تشكك على نحو جاد وتساءل عن صدق تحديد ذكاء الفرد عن طريق نزع شخص من بيئة تعلمه الطبيعية وسؤاله أو الطلب منه أن يؤدي مهام منعزلة لم يهتم بها من قبل، ويحتمل أنه لن يختار قط القيام بها، ولقد أقترح جاردنر بدلا من ذلك أن الذكاء إمكانية تتعلق بالقدرة على : 
  1. حل المشكلات
  2. تشكيل النواتج في سیاق خصب وموقف طبیعی

نبذة عن الكتاب

الذكاءات المتعددة يساعدك على:
  1. - فحص ذكائاتك المتعددة.
  2. - تعليم الطلاب الذكاءات السبعة.
  3. - إعداد دروس تنمي هذه االذكاءات.
  4. - تقويم أداء التلميذ المدرسي على أساسها.
  5. - تطوير المنهج التعليمي.
  6. - إدراة حجرة الدراسة وتحسين بيئتها.
  7. - انشاء مدرسة الذكاءات المتعددة.
  8. - تطوير رعاية ذوي الحاجات الخاصة.

الفهم وتعميقة يساعد على :
  1. - تحقيق الفهم عن طريق التخطيط والتصميم.
  2. - تعميق الفرق بين الفهم والمعرفة.
  3. - تحقيق الفهم بمظاهرة الستة.
  4. - تخطيط وتصميم مقررات دراسية ووحدات تعليمية لتأكيد الفهم والإبانة بدلا من الحشو.
  5. - التفكير كالقائم بالتقييم.
  6. - توضيح الفهم في تنظيم المنهج.
  7. - تجلية مضامين الفهم في التدريس.

رابط الكتاب






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-