كتاب المدخل إلى رياض الأطفال

المدخل إلى رياض الأطفال



 تأليف : عبد القادر شريف

لكل بناء أساساً يرتكز عليه. ومكانة البناء محكومة بجودة أساسه. وبناء الشخصية الإنسانية يعد من أصعب البناءات في العصر الحالي. لأن سر نجاح الإنسان في حياته مرهون بأساس بنائه ، وأساس بنائه الشخصية الإنسانية يقوم على رعايتها وتربيتها والاهتمام بها وتلبية مطالبها والعمل على تنميتها بشكل متكامل خاصة في المدرسة مرحلة ما قبل التي تتشكل فيها معالم تلك الشخصية إلى حد كبير.
ولقد أولى الإسلام الأطفال عناية خاصة واهتماماً بالغاً. وأعطى هذه المرحلة العمرية ما تستحقه من تركيز على معالم الشخصية الإنسانية حيث أنها تمهد للمرحلة التعليمية اللاحقة؛ وتتطلب عملية تربية الطفل فهما عميقا لكثير من الحقائق التي تتعلق بطبيعة المرحلة النمائية التي يعيشها من كافة الجوانب العقلية والمعرفية والوجدانية والانفعالية والمهارية ، وهذا يتطلب إعدادا كوادر من المعلمات المؤهلات والمتخصصات والقادرات على التعامل مع الطفل بصورة صحيحة وتلبية كافة متطلباته النمائية بشكل سليم. وانطلاقاً من الدور الهام والحيوي الذي تقوم به مؤسسات رياض الأطفال كوسيلة مؤثرة في عملية تنشئة الطفل وتربيته وإعداده. كان التركيز عليها وإلقاء الضوء على أهميتها في إعداد الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة.


غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة