كتاب سيكولوجية الفروق الفردية علم النفس الفارقي

سيكولوجية الفروق الفردية علم النفس الفارقي 



تأليف : أسعد شريف الأمارة

تتميز العلوم الإنسانية ومن بينها تخصصنا في علم النفس والإرشاد . بكل فروعه التربوية والنفسية والاجتماعية والخدمية الأخرى مثل العناية بكبار السن والأطفال والمشكلات التربوية .الخ »بتعدد وتنوع مكوناتها النظرية ومنطلقاتها هذا ما يمنحا مبررا منطقيا لوجود مبحث متميز يحمل اسم سيكولوجية الفروق الفردية ليكون ضمن ما يمكن إن نعرفه بـ علم النفس الفارقي وهو المبرر ذاته أعطى المختصين في علم النفس وضع أسس نظريات علم النفس أو نظريات الإرشاد في مؤلفات تشمل كل ما كتب عنها بل وأيضا نظريات الشخصية أو علم النفس الصناعي أو علم النفس الاجتماعي أو علم النفس الكلينيكي أو الإرشاد الفردي أو الإرشاد الجمعي او الدراسات النفسية المتعلقة بالنمو أو الإشكالات النفسية فيما يتعلق بالنمو المعرٍفي للأطفال أو الدراسي ولكن ورغم كثرة ما كتب ويكتب في مجال النظريات والأدبيات المتعلقة ، فإننا لانلمح إشارة إلى نظرية تهتم بالفروق الفردية رغم أنها القاسم المشترك الأعظم بين جميع ما ذكرناه وما نسيناه من تخصصنا بعلم النفس وفي التربية ولا حتى مجرد استخدام لهذا المصطلح وبالمثل فان الكتابات المتخصصة في الفروق الفردية "علم النفس الفارقي" أهملت أو تناست وربما لا تولي اهتماما مذكورا للنظرية التي تحكم هذا المجال في تخصصنا السيكولوجي والتربوي والمجالات الأخرى المقاربة له مثل الدراسات الاجتماعية والخدمة الاجتماعية والعمل الاجتماعي . كل تلك التخصصات مع الدراسات النفسية والتربوية هي أحوج كثيرا لمعرفة الفروق الفردية طالما أنها تدرس الإنسان في مواقف حياتية متنوعة ومتعددة المناحي. 


غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة