كتاب إتجاهات حديثة في علم النفس المعرفي

إتجاهات حديثة في علم النفس المعرفي لــ شدى عبد الباقي محمد / مصطفى محمد عيسى



ان علم النفس المعرفي بدأ نجمه يظهر ويتصاعد بريقه في الستينات من القرن الماضي، وتطور بعد التقدم التكنولوجي في مجال هندسة الاتصالات والحاسوب الإلكتروني، ظهرت أصوات تدعو إلى ضرورة دراسة العمليات العقلية وأثرها في الأنشطة والأنماط السلوكية والإنسانية.
ويمكن للقارئ أن يجد في هذا الكتاب هم موضوعات البحث العلمي في أهم جوانب المعرفة الإنسانية التي تعتبر آخر نظريات علم النفس من حيث المعرفة، كيف يكفر الإنسان، وكيف يرى ويسمع ويتكلم ويفهم ويرسل ويستقبل، ووظائف الجهاز الذي يسمى الجهاز العصبي أو ذلك الحاسب الآلي الرهيب الذي لا يستطيع إنسان بمفرده أو مع آخر صناعة جهاز مثله يحاكي هذه القدرات العظيمة. عموماً فإن هذا الكتاب المتواضع يتعرض إلى العديد من الموضوعات والمسائل المتصلة بحقل علم النفس المعرفي إذ أنه يشتمل على (12) فصلاً على النحو التالي:
الفصل الأول: يتعرض إلى تعريفات لعلم النفس المعرفي، ومجالاته، واهتماماته، وتاريخ ظهوره، ونشأته، والمساهمات الفلسفية التي ساهمت في تطوره، بالإضافة إلى مناهج البحث المتبعة فيه.
الفصل الثاني: يتعرض إلى الأساس العصبي لعلم النفس المعرفي، وقضايا العقل- الجسم والمعرفة العصبية، والجهاز العصبي، وأساليب الإحساس العصبي والفسيولوجي ووظائف النصفين الكرويين للمخ، والجهاز الحسي.
الفصل الثالث: يتعرض إلى نموذج معالجة المعلومات، متناولاً افتراضات هذا النموذج الرئيسة حول السلوك ومراحل معالجة المعلومات وخصائص أجهزة الذاكرة الثلاث.
الفصل الرابع: ويتناول موضوع الانتباه من حيث تعريفه وعمليات التداخل التي تحدث في الانتباه، والنظريات التي فسرت الانتباه والعوامل المؤثرة فيه.
الفصل الخامس: ويتعرض لموضوع الإدراك متناولاً تعريفه ووجهات النظر حوله وخصائصه المختلفة، ويتعرض إلى نماذج الإدراك، وهي نموذج مطابقة النمط، ونموذج تحليل الملامح، ونموذج الشبكة الجحيمية في الإدراك، ومبادئ التنظيم الإدراكي والعوامل المؤثرة في الإدراك.
الفصل السادس: ويتعرض إلى العمليات ما وراء معرفية متناولاً تطور ما وراء المعرفة، مفهوم ما وراء المعرفة، مكونات ما وراء المعرفة، واستراتيجيات ما وراء المعرفة والتدريب عليها.
الفصل السابع: ويتناول التعرف على النمط، مفهوم النمط، والرؤية، والأطر النظرية في تصنيف الأنماط البصرية، التعرف على النمط بين الخبراء.
الفصل الثامن: ويتعرض إلى نظرية العقل، النظريات التي فسرت نظرية العقل، والوضع الحالي لنظريات النظرية، طبيعة الأنظمة العقلية، نظرية العقل والذكاء ونظرية العقل والتفكير التباعدي، دراسات تناولت نظرية العقل عند الأطفال.
الفصل التاسع: يتناول موضوع اللغة من حيث تعريفها وخصائصها ووظائفها وعمليات اكتساب اللغة وإنتاجها وفهمها ومراحل تطورها، كذلك يتناول نظريات اكتساب اللغة المختلفة، وعلاقة اللغة بالتفكير.
الفصل العاشر: يتناول موضوع البناء المعرفي، مفهومه، خصائصه، العلاقة بين البناء المعرفي والذاكرة طويلة المدى، والبنية المعرفية، ونواتج تمثيل المعرفة، البنية المعرفية عند (أوزوبيل)، (برونر)، النية المعرفية وحل المشكلات، أنواع المخططات العقلية، السكيمات الجندرية.
الفصل الحادي عشر: يتناول موضوع حل المشكلات، وفضاء المشكلة، ومراحل حل المشكلة، وأنواع المشكلات.
الفصل الثاني عشر: يتناول موضوع التفكير والذكاء الصناعي، التفكير، وتكوين المفهوم، والذكاء الإنساني، والذكاء الاصطناعي، والآلات الحاسبة، والتعرف على الأنماط المتعددة، والذكاء الاصطناعي والبحث العلمي.

غير مسموح بإضافة تعليقات جديدة