مربع البحث

كتاب البحث المعرفي

البحث المعرفي




تفاصيل الكتاب

تأليف : حسن كريم ماجد الربيعي
نشر: دار الولاء للطباعة والنشر والتوزيع
2016  


مقدمة الكتاب

تعد البحوث المعرفية اليوم علامة مضيئة في الاتجاه العلمي الرصين لكشف الحقائق الموضوعية في موضوعات العلوم الإنسانية التي كثيراً ما تؤدلج لأهداف وأغراض عديدة منها سياسية ودينية وجهتية وجغرافية وغيرها من الاتجاهات المنحازة بشكل واضح مباشر وغير مباشر وتؤطر لفئة دون أخرى من خلال العرض والتبويب والأدلة والحجج بلا ضوابط بحثية أخلاقية تضع الأشياء في مواضعها وتأخذ بمنهج البحث المعرفي الحر للوصول إلى جملة الحقائق التي ينتهي إليها البحث، لأن النتائج من ضرورات البحث وإلا لا جدوى له إذا لم يتضمن حركة تأسيسية أو تأصيلية تؤشر قيمته المعرفية عند القراء والمفكرين.

إن الكلام عن البحث المعرفي يتطلب الحياد والموضوعية واستيعاب الثقافات المختلفة التي هي نتاجات معرفية متعددة لا تصادر لأجل اختلافها، بل تدرس وتنقب فصولها وتنقر تنقيراً بالبحث والتمحيص والتنقير المعرفي هو مقاربة تراثية مع الحفر المعرفي أو تاريخ الأفكار في الفكر الغربي، مع أن نبوغ الفكر له محددات ظرفية محل النشوء أو مصطلح البيئة الذي يدرس في تراث أمة وحضارة أخرى على نحو التأسيس أو المقاربة ودخوله في لغة وحضارة أمة أخرى كتجدد الأدوات وتطورها المادية والفكرية في البحوث المعرفية، كتطور الترجمة ومحاولة إيجاد المعنى المقارب لا الحرفي الصعب إيجاده في لغة أخرى وبهذا نجد تطوراً هائلاً في المجالات اللغوية والبنية اللفظية ومحاولة إيجاد الجذور اللغوية لكل لغة كمحاولات بعض المفكرين الغربيين إثبات بعض المفردات القرآنية في البحث عن جذورها السابقة قبل الدخول في النص القرآني كالسرياني أو العبراني وأغلب هذه البحوث مؤدلجة غير معرفية لأنها لا تعتمد أصول البحث المعرفي الخالص.

وهنا عدة إشكاليات من أهمها هل يمكن الوصول إلى بحث معرفي خالص؟، وهل يمكن الوصول إلى بحث تتوفر فيه المعرفية بكل أبعادها؟، وهل يمكن نشر البحث المعرفي وثقافته في عوالم الإنسانية للوصول إلى ثقافة إنسانية مشتركة مع الاحتفاظ بالهويات المختلفة؟ وهل يمكن توجيه الباحثين إلى نقطة جوهرية هي الجدوى؟، ويمكن الإجابة عن الأسئلة باتباع مرتكزات عدة للوصول لثقافة البحث المعرفي وذلك بتأسيس ثقافة البحث في ضوء نقاط ومراحل جوهرية تساعد الباحث على التوصل ولو بنسبة إلى بحث مجرد عن الخطابية والاقصائية والاستبدادية والغرائزية الثقافية والدوران حول محور التسلح المعرفي بأدواته التراثية والمعاصرة وباستيعاب المفاهيم والمناهج المتداخلة مع اختيار التطبيقات الواضحة في بيان مصاديق المفاهيم، فلا يؤمن الباحث المعرفي بحدود للفكر بين القديم والجديد لأن الفكر لا حدود له، فالمعرفي يجول بفكره حول الأفكار الموافقة والمعارضة ليحلل ويركب ويستنتج ضمن حدود أربعة نتناولها في هذا الكتاب:
  1. الجدوى.
  2. المفهوم.
  3. المنهج.
  4. التطبيق.

هذه هي المرتكزات الأساسية في الوصول إلى البحث المعرفي هي على نحو الترتب النقطي منذ الشروع حتى النتائج وربما تكون
هناك نقاط مهمة سيتم تناولها في مطاوي بحوث هذا الكتاب. ويعد هذا الكتاب محاولة تأسيسية لبحوث معرفية أكثر جدية في رسائل وأطاريح الجامعات والمعاهد التي تبحث عن المعرفة المنتجة والتخلص من البحوث المستهلكة والفارغة والتكرارية والجامدة والتي تشكل هم المجاوزة لمرحلة معينة فقط والحصول على درجة تلك المرحلة للانطلاق بها نحو الهم المادي فقط، ويبقى الباحث بعد تلك المجاوزة غير منتج لأي معرفة تخدم المجتمع، ولكي نطور القدرات المعرفية فقد تجاوزت المنهج الكلاسيكي القديم، فوضعت هذه الحدود الأربعة.

رابط الكتاب

للحصول على نسخة 👈 اضغط هنا
تعليقات




    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -